المحافظة على الارض وتنمية الزراعه والمزارعين

يملك المزارعين الفلسطينين في أراضي الـ48 ما يقارب 700 الف دونم أرض زراعية، فقط 10% منها تحصل على مخصصات ماء للري من وزارة الزراعة وبقية الأراضي هي أراضي بعلية. بسبب عدم توفر مياة للري فان الزراعة في هذه الاراضي غير مجدية اقتصادياً لان تكاليف توفير مياة للري بدون الدعم الحكومي يرفع تكلفة الزراعة ويقلل من ارباح المزارع. بالتالي هجر العديد من المزارعين الفلسطينيين الزراعة واعتمدوا مصادر رزق اخرى لاعالة عائلاتهم.

من جهة أخرى فان معظم الأراضي الزراعية موجودة بالعادة بمحاذاة القرية، وفي ظل قوانين التخطيط والبناء وتجميد التخطيط في القرى والمدن الفلسطينية داخل اراضي الـ48 لا يستطيع أصحاب هذه الاراضي باستخدامها للبناء والتطوير بسبب تقييدات قانون التخطيط والبناء الذي يخصص استغلال هذه الاراضي للزراعة فقط.

إذاً، هذه الأراضي غير مستغلة للزراعة لعدم الجدوى الاقتصادية للمزارع العربي وغير مستغلة للتطوير بسبب تقييدات قانون التخطيط والبناء، في هذه الحالة بسبب عدم استغلال هذه الاراضي، يتعاظم التهديد بمصادرة هذه الأراضي خاصة لموقعها خارج تجمع مباني القرية.

تسعى الحواكير من خلال مشاريع التنمية الزراعية لتمكين ودعم المزارعين مهنيا واقتصادياً بهدف مساعدتهم على حماية ما تبقّى من الأراضي الزراعية، واستغلالها كمصدر للرزق والبقاء؛ ولتطوير فرص اقتصادية ربحية مستقلة للشباب والنساء داخل القرى العربية.

الحواكير في تواصل دائم مع المزارعين ويتشكل برنامج عملها في مجال الزراعة بناء على احتياجات المزارع في الحقل.

 

مساهمة الحواكير في هذا المجال:

مشروع تنظيم المزارعين (مشروع التدريب للمزارعين): يتلخص المشروع بتنظيم مجموعات من المزارعين في القرى المختلفة، ليستفاد من هذه المجموعات في تدريب المزارعين والعمل الجماعي للمحافظة والدفاع عن حقوقهم وتحسين اوضاعهم.  تسعى الحواكير من خلال هذا المشروع الى تنظيم المزارعين الفلسطينين في عدة قرى ضمن اطار موحد، يقوم بتحديد احتياجاتهم العمل على تلبيتها من خلال بناء برنامج تدريب مهني، وتوفير الاستشارة المهنية واقامة جمعيات للري.
 

مشروع الأرصاد الجوية وتنجيع وسائل الري:تشارك الحواكير في مشروع دولي، يجمع بين مؤسسات من الاردن والضفة الغربية واسرائيل يهدف لتطوير وتنجيع الزراعة في هذه المناطق. من خلال هذا المشروع، يقوم الخبراء الزراعيون في جمعية الحواكير بتدريب المزارعين في المناطق المختلفة على اساليب الري الحديثة بالاعتماد على استعمال المعطيات الجوية لتقدير الاحتياجات اليومية للنباتات المختلفة من مياه الري، اخذا بعين الاعتبار؛ نوع النبات ومدى تطوره ونموه. يهدف المشروع لتقليل تكاليف الري للمزارع وزيادة نجاعته بحيث تعود بالفائدة المادية على المزارع.
 

مشروع التنمية الاقتصادية والامن الغذائي:أهم الفعاليات التي يتم تنفيذها ضمن هذا المشروع؛ هي توزيع اشتال الزيتون لزراعتها في الاراضي الزراعية الهامشية المهددة بالمصادرة، في مختلف أراضي الـ 48 وخاصةً في النقب،  وذلك بهدف المحافظة على هذه الاراضي من شر المصادرة ومخاطر الطبيعة ودمجها في عجلة الانتاج.
 

مهرجانات احياء التراث الزراعي والتواصل مع الجذور: تقوم الحواكير بتنظيم مهرجان الرمان للتراث والتواصل سنويا في قرية كفركنا، حيث أعتبرت قرية كفر كنا من اهم منتجي الرمان في فلسطين قبل عام 1948، لذلك رأينا من المناسب احياء هذا التراث في قرية كفركنا، في جو احتفالي، يعيد للقرية تراثها ويشجع مزارعيها وسكانها على اعادة هذه الزراعة لاراضيهم.
بهدف مساعدة المزارعين على تسويق منتجاتهم الزراعية ضمن مهرجان احتفالي يساهم في رفع الوعي لدى مجتمعنا الفلسطيني بما يتعلق بأهمية الزراعة الفلسطينية وضرورة دعمها. من اهداف المهرجان كذلك ربط الانسان الفلسطيني بالارض وحثه على اكتشاف تراثه الأصيل.
يشمل برنامج المهرجان، جولات تثقيفية في حقول الرمان القديمة والحديثة في القرية؛ عرض لاصناف الرمان وخاصة التي كانت زراعتها متبعة في فلسطين؛ تقديم تضييفات للزوار من الاطعمة الشعبية الفلسطينية والتي تحتوي على الرمان؛ محاضرة تثقيفية عن زراعة الرمان في العالم وفوائده الطبية؛ فقرات فنية شعبية من تراثنا والمتعلق بالرمان.